بناء الخيرية تختتم تدريب 200 معلم ومعلمة من المتطوعين بمديرية صالة

اختتمت جمعية بناء الخيرية للتنمية الإنسانية BCFHD تدريب 200 معلم ومعلمة متطوع في مديرية صالة بمحافظة تعز ضمن أنشطة مشروع تحسين الوصول للتعليم الآمن الذي تنفذه الجمعية بتمويل من صندوق التمويل الانساني اليمن – YHF.
وعبّر الدكتور عبد الكريم شمسان – رئيس الجمعية عن سروره باختتام نشاط التدريب، وبارك للمتطوعين من المعلمين والمعلمات هذا الإنجاز، وحثهم على تطبيق ما أخذوه خلال البرنامج التدريبي، شاكراً فريق المشروع والمدربين الذين بذلوا جهوداً في عملية التدريب وإنجاح البرنامج.
في نفس السياق أوضح الأخ زيد حسان – مدير المشروع عن طموحه بأن يُحدث التدريب تغييراً في العملية التعليمية بمديرية صالة من أجل تحسين جودة التعليم.
وأضاف: نحن نعول على هؤلاء المتطوعين الذين شملهم التدريب (171 معلمة و29 معلم) بإحداث نقلة نوعية في مجال التعليم نستطيع من خلالها كتابة قصص نجاح لإلهام الآخرين في مديريات أخرى.
وأشار زيد إلى أن هذا النشاط يأتي ضمن عدد من الأنشطة التي تستهدف 5294 طالب وطالبة، و200 معلم ومعلمة من المتطوعين في 13 مدرسة بمديرية صالة بمحافظة تعز، مبيناً أن المتدربين من المعلمين والمعلمات اكتسبوا مهارات وأساليب التعليم الحديثة في حالة الطوارئ، مما سيكون لهذا التدريب أثرا بالغا في تحسين مستوى التعلم لدى الطلبة واكسابهم المعارف والمعلومات بأساليب علمية حديثة ومتطورة.
من جانبه أشاد الاستاذ علي الكمالي -أحد المدربين – بجمعية بناء على تدريب 200 معلم ومعلمة من المتطوعين في مديرية صالة ، مقدما الشكر لكل من شارك وخطط لهذه الدورة التدريبية.
وقال: هؤلاء المعلمين المتطوعين سدوا فجوة كبيرة في الميدان التربوي وذلك نتيجة للعجز القائم في المعلمين بمديرية صالة لأنها تقع في حدود خط التماس، حيث وهناك مدارس مدمرة كلياً وبعضها جزئياً.
وأوضح أن البرنامج ركز على أربع حقائب تدريبية ” التعليم في حالة الطوارئ، والتعلم النشط والمسرع، والحماية من كوفيد 19، وبروتوكولات المدرسة الآمنة، حيث تم تقسيم المتدربين الى 8 مجموعات بواقع مدرب لكل مجموعة.
وأكد الكمالي أن تنفيذ البرنامج التدريبي، أكسب المعلمين والمعلمات مهارات جديدة، مشيراً أن هناك مخرجات جديدة ومتنوعة سينعكس أثرها في الميدان التربوي على الفئة المستهدفة نتيجة للتطبيقات العلمية التي كانت تحدث داخل القاعات التدريبية، لافتاً إلى أن الحضور كان متميزاً وبنسبة 100%، كما أبدى اعجابه بالإعداد المسبق والجيد للدورة التدريبية وتوفر مستلزماتها سواء في الجانب الإشرافي أو في الاحتياجات المادية.
من جهة أخرى أشاد جميل سيف القادري -أحد المتدربين قائلاً: نشكر جمعية بناء الخيرية لهذه اللفتة الكريمة تجاه المعلمين المتطوعين، حيث أنها الوحيدة التي عملت في مجال تدريب المعلمين المتطوعين، فنحن منذ 6 سنوات نعمل بالتطوع ولم نجد أي جهة تدعمنا سواء في جانب التدريب أو في جانب الحوافز، والشكر موصول لجميع العاملين في جمعية بناء الخيرية وكذلك لممول المشروع صندوق التمويل الإنساني لليمن YHF.
كما تحدثت ذكرى محمد سيف -احدى المتدربات قائلة: كنت اتعامل بأساليب قديمة في التدريس، واليوم الحمد لله بعد أخذي لهذه الدورة التدريبية أصبحت أمتلك أساليب حديثة لتحسين عملية التعليم، وان شاء الله سنعود لنعلم الطلاب في المدارس بهذه الأساليب الجديدة، فشكراً لجمعية بناء الخيرية التي عملت على تدريبنا خلال فترة ثمان أيام متتالية، كما أشكر المدربين الذين قاموا بتعليمنا طرق جديدة في التدريس.
من جانبه قال عبدالملك محمد مسعود- أحد المتدربين: في الحقيقة هذه الدورة التدريبة التي أخذنها كانت لفته كريمة وهامة من جمعية بناء الخيرية لنسقطها على الواقع الذي نعيشه في مدارسنا ومع طلابنا.
وأضاف: منذ ست سنوات وأنا أعمل في مجال التعليم التطوعي، وكان اعتقادي أنه بمجرد أن يأتي المعلمين الأساسيين سيتم الاستغناء عنا، لكن جاءت جمعية بناء وعملت شيء جديد، ورسخت أهمية العمل التطوعي وهذا يحسب لجمعية بناء، كما قدم شكره الجزيل لجمعية بناء الخيرية ومكتب التربية والتعليم بمحافظة تعز، وكذلك مكتب التربية بمديرية صالة.
فيما قالت المتدربة ليلى محمد علي: “غالباً ما نطلق كلمة بناء على العمران ، ومالا يعرفه كثير من الناس أن البناء الحقيقي والأمثل هو للإنسان وهو ما تقوم به جمعية بناء”
في ختام الدورة التدريبية قام فريق المشروع بتوزيع شهادات المشاركة على المعلمين والمعلمات المشاركين في الدورة.